“تخزين الوقود الشمسي”.. خطوة جديدة نحو حماية المناخ

طورت شركتان في سويسرا تقنية كيميائية حرارية شمسية تعتمد على الحرارة المعالجة الناتجة عن ضوء الشمس المركز، لتخزين الطاقة الحرارية بتكلفة قليلة وفي درجات حرارة مرتفعة، بحسب بيان صحفي.

ويتم إنتاج الوقود الشمسي من ضوء الشمس عن طريق التمثيل الضوئي الاصطناعي، أو التفاعل الكيميائي الحراري، ويستخدم الضوء كمصدر للطاقة، إذ يتم تحويل الطاقة الشمسية إلى طاقة كيميائية، عادة عن طريق تخفيض الپروتون إلى الهيدروجين، أو ثاني أكسيد الكربون إلى مركبات عضوية.

كما يمكن إنتاج الوقود الشمسي وتخزينه لاستخدامه فيما بعد، عندما يكون ضوء الشمس غير متوافر، مما يجعله بديلا للوقود.

وتتيح هذه التقنية تخزين جزء من الطاقة الشمسية لاستخدامها أثناء غياب الشمس في الليل، أو عندما تكون السماء ملبدة بالغيوم، مما يتيح التشغيل المستمر للمفاعلات، وبالتالي تزداد قدرة المصنع بشكل لافت، كما تنخفض النفقات الرأسمالية.

قبل هذه التقنية، لم تتوفر عملية تخزين الطاقة الحرارية في السوق متوافقة مع درجات الحرارة المرتفعة، لذلك، عملت شركة سينهيليون على تطوير هذه التقنية، مما يتيح تخزين الحرارة الشمسية ذات درجة الحرارة العالية لأكثر من 1000،درجة مئوية بطريقة فعالة من حيث التكلفة والقابلية للتطوير.

أول محطة وقود شمسي

وتعمل شركة سينهيليون مع شركة إما السويسرية، لتحسين إمكانات التخزين والعزل من حيث تكاليف المواد، والسعة الحرارية النوعية العالية، وعمر الخدمة الافتراضي. بالإضافة إلى ذلك، يتم تطوير تصميم لأول محطة وقود شمسي على مستوى العالم، من المقرر أن تقوم سينهيليون ببنائها في عام 2022.

من جهته، علق رئيس الأنظمة الحرارية في سينهيليون، لوكاس غيسبولر، قائلا: “تخزين الطاقة الحرارية أرخص بكثير وأكثر صداقة للبيئة من تخزين البطاريات”.

وتابع: “يعد التطوير الإضافي لتقنية تخزين الطاقة الحرارية الخاص بنا أمرا بالغ الأهمية للإنتاج الفعال المجزي، حيث يمكن تقديم مساهمة مهمة في مكافحة أزمة المناخ باستخدام وقودنا الشمسي”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

أنت تستخدم إحدي طرق منع الإعلانات نرجوا تعطيل الإضافة وتحديث الصفحة للعرض