محمد الشناوي.. ما بين الإنقاذات الأسطورية والأخطاء القاتلة

مع قرار حسام البدري في موسم 2017-2018 بضرورة منح قسط من الراحة لشريف إكرامي بعد أخطائه المتكررة في حراسة عرين الأهلي، والدفع بمحمد الشناوي، لفت الأخير الأنظار إليه وظهر متعملقاً كالأسد في الدفاع عن العرين الأحمر، ليكون بعدها بشهور معدودة حارس منتخب مصر الأول بمونديال روسيا 2018، ويقدم مستويات مبهرة مع الفراعنة في الحدث العالمي، خاصةً في المباراة الأولى امام أوروجواي والوقوف كالصخرة أمام طوفان هجمات سواريز وكافاني ورفاقهما.

محمد الشناوي تعملق في حراسة مرمى الأهلي على مدار 3 مواسم متتالية، حقق خلالها مع الفريق العديد من الإنجازات، وكان صاحب فضل كبير فيها، وحسم المارد الأحمر أكثر من مباراة مصيرية بتصدياته، منها حصد برونزية كأس العالم للأندية في فبراير الماضي وكأس مصر عن الموسم المنصرم، وغيرها.

ويقع أكبر حراس العالم في أخطاء كارثية ولكن من سوء حظ الشناوي أنه وقع فيها مع الثواني الأخيرة من عمر مباراتين لفريقه النادي الأهلي في الدوري، بل وأخطاء أدت إلى تغيير النتيجة وحرمان أبناء التتش من الفوز، كما حدث في لقاء سموحة بالدور الأول للمسابقة وتسجيل حسام حسن هدف فوز الفريق السكندري مع الصافرة، كذلك ما حدث في لقاء بيراميدز الأخير وإدارك الفريق التعادل في الوقت القاتل بالشباك الحمراء.

محمد الشناوي صاحب الـ32 عامًا والقائد المحنك الذي ترى فيه جماهير الأهلي الحسم والحزم والقدرة على لمّ شمل الفريق وتطبيق مبادئ النادي الأحمر العريق، يلقى دعمًا كبيرًا من قبل أنصار وعشاق قلعة التتش تحفيزًا له قبل خوض نهائي دوري أبطال أفريقيا أمام كايزر تشيفز في السابع عشر من يوليو الجاري ومن بعدها حراسة عرين منتخب مصر في دورة طوكيو الأوليمبية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

أنت تستخدم إحدي طرق منع الإعلانات نرجوا تعطيل الإضافة وتحديث الصفحة للعرض